ست طرق لتكوين علاقات ناجحة

إن بناء العلاقات الإيجابية هو مفتاح النجاح في الحياة الشخصية والمهنية. فالعلاقة الجيدة مع المحطين تجعل إنجاز الأمور أسهل، علاوة على أنها تشعرنا بالراحة والأمان. وكما يقول بيلفر شتاين “يظن كثير من رجال الإدارة أن العلاقات الإنسانية فصل في كتاب تنظيم العمل، وهم مخطئون في هذا، فالعلاقات الإنسانية هي كل الكتاب”. ومن الأمور التي تساعدنا…

عندما يكون النسيان نعمة… سبع خطوات تساعدك على النسيان

يمر كل إنسان بمطبات وعثرات موجعة خلال رحلة حياته. فلا يوجد من لم يتجرع ألم فراق الأحبة، ومن لم يمر بتجربة سيئة أو فشل. فقد يفقد عزيزا إلى الأبد، أو قد يغدر به صديق أو قريب. أو قد يرسب في دراسته، أو يفشل في مشروعه الذي صرف عليه جهدا ومالا، أو يواجه تجربة زواج فاشلة….

الاستقرار في العلاقات الاجتماعية

تمر العلاقات الإنسانية بأربع مراحل أساسية، تساهم جميعها في بناء هذه العلاقة وتقوية أواصرها. تبدأ المرحلة الأولى بالتعارف وفيها يأخذ كل طرف انطباعا معينا عن الآخر، وعندما يكون هذا الانطباع إيجابيا، ينتقلان بحماس إلى مرحلة الاكتشاف التي تحوي على جمال البدايات وبريقها. ثم تنتهي هذه المرحلة بمجرد دخول الطرفين في الأزمات والمشاكل، وهنا يدخلان المرحلة…

أزمة العلاقات

إن العلاقات الإنسانية تبدأ بالتعارف الذي يترك لدى كل طرف انطباعا معينا. فإذا وجدا ارتياحا وقناعة يقرران على أثرها الاستمرار. وتبدأ أغلب العلاقات بداية جميلة في اكتشاف الجوانب الإيجابية للطرف الآخر والتركيزعليها. وقد تحدثنا عن هذه المرحلة في المقال السابق (ربيع العلاقات) لأنها فعلا تمثل ربيعها، للشعور الطيب الذي يخيم على العلاقة والانسجام بين الطرفين…

ربيع العلاقات

إن مرحلة الاكتشاف هي المرحلة التي تعقب مرحلة التعارف التي تناولناها في المقال السابق (عرّف نفسك). فاذا ارتاح الطرفان لبعضهما في مرحلة التعارف، ينتقلان إلى المرحلة الثانية من تكوين العلاقات وهي مرحلة الاكتشاف. وهذه المرحلة من المراحل الجميلة في العلاقات ويمكننا أن  نقول أنها ربيع العلاقة. وكما يقول محمود درويش في إحدى قصائده “لا أريد…

عرّف نفسك!

إن الإنسان كائن اجتماعي لا يستطيع أن يعيش منقطعا عن الآخرين، فيحتاج إلى التواصل والاحتكاك مع غيره من البشر. فيدخل معهم في علاقات شخصية طويلة المدى أو قصيرة. والعلاقات مثل النبتة لا تنتهي بمجرد زراعتها، فهي تحتاج إلى الرعاية والاهتمام إلى أن تتحول إلى شجرة مورقة، ترتاح تحت ظلالها من تعب الحياة وحرها.  والعلاقات سواء…

كن إيجابيا!

قد يكون من الضروري أن نتحدث عن الإيجابية عندما تخيم السلبية على الأجواء، ونتكلم عن التفاؤل بينما معظم ما يحدث في الواقع يدعونا إلى التشاؤم. فقيمة التفاؤل والإيجابية ترتفع عند الأزمات، ويصبح الحديث عنهما حاجة من الحاجات للحفاظ على السلام الداخلي والراحة النفسية. كما يقول إيليا أبو ماضي:       كن بلسما إن صار…

كن سعيدا!

إن الوصول إلى السعادة حلم كل شخص وأقصى غاياته. فيبذل كل ما يملك من أجل الحصول عليها. ويتساوى في ذلك جميع البشر باختلاف أجناسهم وأعراقهم ودياناتهم وثقافاتهم. ولكن رغم ذلك هناك القليل من الناس يستشعرونها. ولا علاقة لذلك بكون الشخص غنيا أوفقيرا، متزوجا أو أعزبا، متعلما أو غير متعلم، مشهورا أو شخصا عاديا، يعيش في…

الهجر الجميل

عندما نبدأ أية علاقة سواء كانت علاقة شخصية أو علاقة عمل، فنحن نبدؤها وكلنا أمل باستمرارها ونجاحها. ولكن الواقع يقول أنه ليس جميع العلاقات يُكتب لها الدوام وتتكلل بالنجاح. فقد تصاحب شخصا لأعوام، ولكن يأتي يوم وتفترقان. أو قد تعيش حالة حب أو زواج مع الذي تظنه توأم الروح، ثم تنتهي علاقتك به بصورة صادمة….

الرصيد العاطفي

إن العلاقات الإنسانية بطبيعتها لا تبقى على وتيرة واحدة، فكلما طال أمد العلاقات كلما مرت بالمشاكل والمصاعب. فبناء العلاقات كزرع النباتات، تبدأ نبتة صغيرة رقيقة في بدايتها، ثم تنمو وتزدهر إما لتكون شجرة قوية يصعب على أقوى الأعاصير اقتلاعها، أو قد تبقى ضعيفة واهنة إلى أن تعصف بها الرياح وتكسرها  مع أول هبوب لها. فعندما تتعرف…