كن سعيدا!

إن الوصول إلى السعادة حلم كل شخص وأقصى غاياته. فيبذل كل ما يملك من أجل الحصول عليها. ويتساوى في ذلك جميع البشر باختلاف أجناسهم وأعراقهم ودياناتهم وثقافاتهم. ولكن رغم ذلك هناك القليل من الناس يستشعرونها. ولا علاقة لذلك بكون الشخص غنيا أوفقيرا، متزوجا أو أعزبا، متعلما أو غير متعلم، مشهورا أو شخصا عاديا، يعيش في…

الهجر الجميل

عندما نبدأ أية علاقة سواء كانت علاقة شخصية أو علاقة عمل، فنحن نبدؤها وكلنا أمل باستمرارها ونجاحها. ولكن الواقع يقول أنه ليس جميع العلاقات يُكتب لها الدوام وتتكلل بالنجاح. فقد تصاحب شخصا لأعوام، ولكن يأتي يوم وتفترقان. أو قد تعيش حالة حب أو زواج مع الذي تظنه توأم الروح، ثم تنتهي علاقتك به بصورة صادمة….

الرصيد العاطفي

إن العلاقات الإنسانية بطبيعتها لا تبقى على وتيرة واحدة، فكلما طال أمد العلاقات كلما مرت بالمشاكل والمصاعب. فبناء العلاقات كزرع النباتات، تبدأ نبتة صغيرة رقيقة في بدايتها، ثم تنمو وتزدهر إما لتكون شجرة قوية يصعب على أقوى الأعاصير اقتلاعها، أو قد تبقى ضعيفة واهنة إلى أن تعصف بها الرياح وتكسرها  مع أول هبوب لها. فعندما تتعرف…

كن مستمعا جيدا

إن مهارة الاستماع الجيد من المهارات الضرورية لبناء علاقات ناجحة مع الآخرين، فهي تقوي أواصر المحبة والصداقة. وبناء التواصل يعتمد بصورة مباشرة على عنصرين أساسيين، وهما المتكلم والمستمع. والاستماع الجيد من أهم عناصر بناء التواصل الفعال بين هذين العنصرين. فهي مهارة حياتية أساسية لبناء علاقة قوية مع المحيطين. فللاستماع الجيد أهمية بالغة لفهم ما يقوله…

بريق العام الجديد

مع بداية كل عام جديد، نلاحظ ازديادا ملحوظا في عدد المتدربين في صالات الرياضة، وبصورة خاصة في الأسابيع الأولى. وقد لا يكون هذا حصرا على مكان دون آخر، أو دولة دون أخرى. فبداية العام الجديد تُغرينا وتحمّسنا، لنقوم بعمل تغييرات نراها ضرورية في حياتنا، ونكون عادة قد ترددنا في البدء بها وسوّفناها مرات عدة، أو…

الشعور بالأمان

إنّ الشعور بالراحة والسعادة هو غاية كل إنسان. ومن الصعب أن تتحقق هذه الغاية دون الشعور بالأمان. فسعينا الحثيث لتأمين حياة كريمة والحصول على الضمان المادي، وهروبنا من مناطق النزاعات والحروب إلى أماكن أكثر أمنا، وغير ذلك مما نسعى له يزيد من شعورنا بالأمان ويقلل من الشعور بالخوف، سواء كان ذلك في المجال الروحي أو…

غيّر عاداتك تتغيّر حياتك

يقوم بعض منّا من النوم قبل الفجر أو بعده أو في الضحى أو وقت الظهيرة. وقد نقوم نشطين أو متكاسلين أو يتملكنا الشعور بالنعاس. بعضنا يبدأ يومه بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ومنا من يمارس الرياضة الصباحية بعد القيام من النوم، بينما يتابع آخرون الأخبار أو البرامج الصباحية التي تعرض على التلفاز، أو يفحص آخرون…

تقبّلني كما أنا!

لا يوجد إنسان متكامل على وجه الأرض، والوصول إلى الكمال خرافة لا وجود لها على أرض الواقع، فالكمال لله تعالى وحده كما يقال. وكل واحد منا يمتلك مميزات وعيوب تجعله مختلفا عن غيره، ولا يخلو منهما أحد. غير أن جوانب القوة والضعف في شخصية كل منا نسبية ومتفاوتة. وتبرز هذه الجوانب بوضوح عندما نتعامل مع…

سامح لتعيش

للتسامح أهمية كبيرة في جميع الأديان ولاسيما الإسلام، فقد مدح الله سبحانه الذي يتسم بالعفو، فقال جلّ وعلا: ﴿الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ﴾ آل عمران:134. وقد ربط سبحانه العفو والمسامحة بمغفرته في قوله تعالى:  ﴿وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾ النور: 22. ولكثرة ما…

أنا أعتذر، سامحني!

كثيرة هي المواقف التي نمر بها ونتمنى لو تمكنّا من محوها من حياتنا، وكثيرة تلك الكلمات التي لفظتها شفاهنا، ونتمنى لو استطعنا إعادتها حيث كانت. لأننا كنا تحت وطأة الانفعال، أو أسأنا الفهم فأخطأنا التصرف، سواء كانت تلك الكلمات أوالتصرفات مقصودة أم لا، فنشعر بالندم عليها ويؤنبنا ضميرنا لحدوثها. قد يكون الشعور مؤلماَ عندما نتفوه…