المرافقة الشخصية

 ما المرافقة الشخصية Life Coaching؟

هي علاقة شراكة مهنية بين الكوتش (coach) والزبون (coachee) وتفعيل قدرات الشخص الكامنة، لرفع أدائه إلى أقصى درجة، وهو كذلك مساعدة الشخص في تحقيق أحلامه في المجال الشخصي والمهني.

دور الكوتش ليس تدريب الزبون أو تعليمه، وإنما يُفعّل عنده التعلم المركز والسريع، حيث يصبح الشخص بعدها مستقلا بذاته ويكمل حياته بما تعلمه هو بنفسه.

يأتي الشخص عادة للكوتشينج لأنه يرغب في تغيير شيء ما، ليصبح أكثر فاعلية، والكوتش هو الذي يرافقك من المكان الذي أنت فيه إلى المكان الذي تريد الوصول إليه أو الهدف.

المبادئ الستة للكوتشينج للتفريق بينه وبين التدريب والاستشارة:

  • الشخص أو الزبون يمتلك الموارد التي يحتاجها، لا يأتي للكوتشينج لكي يصلح عطبا أو خللا ما، لذلك فالحلول كامنة عند الشخص تنتظر التفعيل فقط.
  • دور الكوتش هو تطوير قدرة الشخص على استعمال موارده عبر السؤال الدقيق والاستماع الحدسي، والتحدي والدعم.
  • الكوتشينج يتعامل مع الشخص ككل، بماضيه، وحاضره، ومستقبله. غير أن التركيز يكون على الحاضر للإنطلاق للمستقبل. وهناك غالبا علاقة قوية بين ما يحدث في حياة الشخص العائلية والمهنية.
  • الشخص أو الزبون هو الذي يحدد البرنامج أو جدول الأعمال. وعندما يتطرق لكل ما في البرنامج ينتهي الكوتشينج، على الأقل مؤقتا.
  • الكوتش والزبون متساويان، الاثنان يعملان في علاقة شراكة بين راشد وراشد. إذا لم يتوفر هذا الاحترام والثقة المتبادلة، فمن المستبعد أن يستفيد الشخص من جلسات الكوتشينج.
  • الكوتشنج يدور حول التغيير والعمل، والزبون هو العنصر الأساسي الذي يدور حوله الكوتشينج.